القلوب معكم والحناجرعليكم وحدوث التغيير من السماء







بعد نجاح كل الاضرابات التى قامت فى مصروتنفيذ معظم مطالبها من اضراب عمال المحله وحتى معلمى الازهر
دعونانفكر فيما يفكر فيه كثير من قاده القوى الشعبيه (من اخوان وكفايه وحتى الاحزاب التى لاتمتلك شيئا) الا وهو الاضراب الشامل وبالطبع عندما تجئ سيره الاضراب على لسان اى مواطن عادى تجده متحمسا للموضوع ويقول موجها كلامه الى المعارضه: يعلنوا الاضراب هما بس واحنا هنتجاوب معاه. وتحس بمعاشرتك للناس ان الشعب كله مستعد لذلك
لكن بنظره اكثر واقعيه تجد ان الاخوان و المعارضه اذا اعلنت الاضراب لن يتجاوب معه احد ويمكن حتى ولاكل المعارضه هيتجاوبوا فانا بقول للى مفكر ان اضراب شامل يمكن يحصل فى بلد زى ديه يبقى غلطان
وبقول للمعارضه (القلوب معكم والحناجر عليكم ونجاح الاضراب وحدوث التغيير من السماء )كما قال الفرزدق للحسن بن على (رضى الله عنهما)حينما ساله (اى الحسن)عن اهل العراق هل سيقفون بجواره فى حربه مع معاويه ام لا فقال له الفرزدق(القلوب معك والسيوف عليك والنصر من السماء)
من هذه المواقف وامثالها تتضح لك صحه ماقاله المتنبى: (كم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكا)

0 تعليق:


لو صندوق التعليق مش ظاهر ممكن تعمل ريفرش

next previous