يوم ميلادى , ومحصول الأرز , وأشياء اخرى !







هذا هو ما أقصده بأنى ساخط على الحياة من يوم مولدى !


ممم , تدوينة شخصية لأول مرة منذ فترة ليست بالقريبة

كيف حالكم زوارى الأعزاء

انا مازلت بخير , الحمد لله :D



كنت أحب أن أكتب عن ذكرياتى فى هذا اليوم الجليل , او على وجه الدقة يوم أمس , واليوم !

انا الآن الساعة الثانية بعد منتصف الليل أى ان اليوم الجديد بدأ ,

المهم لنعد 12 ساعة و19 عاماً الى الوراء بالتمام والكمال


الساعة الثانية ظُهراً يوم الثلاثاء الموافق 17 - 9 -2010

وُجد الكائن حسام يحيى , كائن لطيف , لاتنظر إلى هكذا ياقارئى , نعم كان يبدوا لطيفاً !

لن أستطرد فى ذلك لكن دعنى أخبرك أنى وُلدت ساخطاً وأكملت 19 عاماً هذا اليوم ولم أزل حياً ولا أشعر فى هذه

اللحظه سوى ما سأكتبه فى المقطع الثانى من المقال .

----

لنعد أدراجنا وعُذراً على آله الزمن البائسة التى قُمت بإدخالكم قصراً إليها ,

لكن دعنا نعود بها مرة اخرى , نعم نعم مجرد مسافة قصيرة

سنة واحدة فقط الى الوراء

ليلة بداية العام الدراسى الجديد , كنت أجلس وحيداً فى بيتِ ليس بيتى , وبلدِ ليست بلدى أنام على سريرى كما يفعل

الأطفال الجيدون من العشاء , مازلت أتذكر جيداً أننى ذرفت دموعاً يومها تكفى لرى محصول الأرز للعام المنصرم

بأكمله لكنى عندما انتهيت من كل دموعى واستيقاظى فى الصباح , لم ينبت شئ !

أحاول الآن تكرار مافعلته فى العام المنصرم بمناسبة بدأ العام الجديد وتكرار ذات الظروف تقريباً ,, على أمل إنبات

محصول الأرز , وتحقيق الحُلمْ !



لا أعلم سر النظرة , ولا أعلم الى ما ترنوا !
لكن أظن ان بها بعض الأمل اللازم للاستمرار , على الأقل الاستمرار أحياء !


12 تعليق:


لو صندوق التعليق مش ظاهر ممكن تعمل ريفرش

next previous